الطريق

99 Difficult Terrain

في يوم من الايام، ضاع عجل صغير في غابة واراد العودة الى المرعى، و لانه حيوان لا يستخدم المنطق، فقد اخذ طريقا متعرجا بين السهول و التلال.

في اليوم التالي، اتخذ كلب نفس الطريق عبر الغابة، و من بعده الخراف التي يقودها.

بدأ الناس في استخدام الطريق ذاته بعد فترة، يبدأون، فيطلعون و ينزلون، و يأخذون ذات اليمين و ذات الشمال، و بالطبع يلعنون و يسبون…  ولكن لم يفعل احدهم شيئا ليسلك طريقا اسهل او احسن.

بعد ان كثر استخدام الطريق، اصبح دربا تمشي فيه الحيوانات المسكينة المحملة بالاحمال الثقيلة، و فرض عليها ان تحملها لمدة ثلاث ساعات، فيما كان يمكن ان تحملها لمدة نصف ساعة لو لم يسلك ذلك العجل نفس الطريق و يفتحه لمن بعده.

مرت سنوات عديدة، و اصبح الدرب طريقا اساسيا للقرية، و بعد ذلك الشارع الرئيسي للمدينة، وكل الناس تشتكي من المرور و الزحمة لان الطريق من اسوأ ما يكون.

 

وفي تلك الاثناء، كانت الغابة تضحك وهي ترى الناس تسلك نفس الطريق بطريقة عمياء، فقط لانه مفتوح، بدون ان تتسائل ان كان ذلك هو افضل الطرق ام لا.

 

هذه القصة من التراث البرتغالي، قرئتها في مدونة الكاتب باولو كويلهو. اعجبتني، فاحببت ان اترجمها للفائدة.

تعليقات من خلال الفيسبوك

تعليقات

Powered by Facebook Comments

6 responses

Leave a Reply